وزيرة تعلن ترشحها لتولي رئاسة وزراء بريطانيا

أعلنت وزيرة العلاقات مع البرلمان، بيني موردنت، عبر “تويتر” ترشحها لتولي رئاسة وزراء بريطانيا بعد استقالة ليز تراس.

وقالت النائبة البالغة 49 عاما والتي تولت سابقا حقيبتي الدفاع والتجارة الدولية: “أعلن ترشحي لأكون زعيمة حزب المحافظين ورئيسة وزرائكم، لتوحيد بلدنا، والوفاء بالتزاماتنا والفوز في الانتخابات التشريعية المقبلة”.

وكتبت مورداونت، التي احتلت المركز الثالث في السباق القيادي الأخير خلف تروس وريشي سوناك: “لقد شجعني دعم الزملاء الذين يريدون بداية جديدة وحزب موحد وقيادة من أجل المصلحة الوطنية”.

وأضافت: “أنا أترشح لأكون زعيم حزب المحافظين ورئيس وزرائكم، لتوحيد بلدنا، والوفاء بتعهداتنا والفوز في الانتخابات العامة المقبلة.”

وتحتاج موردونت إلى تأمين دعم ما لا يقل عن 100 من أعضاء البرلمان من حزب المحافظين بحلول ظهر يوم الاثنين للبقاء في السباق.

وحتى الآن صرح 16 نائباً علناً بأنهم سيصوتون لها.

وفُتحت الترشيحات يوم الخميس وستنتهي في الساعة 2 ظهرا يوم الاثنين، ومع وجود ما مجموعه 357 نائباً من حزب المحافظين في البرلمان، ومتطلبات 100 ترشيح، سيكون هناك ثلاثة مرشحين كحد أقصى على ورقة الاقتراع.

وسيتم الكشف عن الفائز يوم الجمعة المقبل.

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، الخميس، استقالتها من منصبها، لتكون صاحبة أقصر مدة في رئاسة الحكومة في تاريخ البلاد إذ تولت المنصب قبل 44 يوما فقط، وسط أزمات اقتصادية وخلافات سياسية.

وقالت تراس إنه سيتم اختيار زعيم جديد لحزب المحافظين في غضون الأسبوع المقبل، ما يفتح صراعًا جديدًا على السلطة داخل الحزب الحاكم، بعد استقالتها واستقالة بوريس جونسون من قبلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى